||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  
إتصل بنا         


  




 194- الظلم التكويني والتشريعي على مستوى علم الكلام وعلم الاجتماع

 نسبية النصوص والمعرفة (الممكن والممتنع)

 69- (إهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ )-3 نقد الهرمونطيقا ونسبية المعرفة

 صدر حديثاً: الوسطية والاعتدال في الفكر الإسلامي

 Reviewing Hermeneutics: Relativity of Truth, Knowledge & Texts

 75- أنواع الحجج في أبواب الأصول

 239- عوالم الاشياء والاشخاص والافكار وسر سقوط الامم

 227- منهجية المشاهد التصويرية والادب التصويري في الدعوة الى الله تعالى

 233- مباحث الاصول: (مقدمة الواجب) (5)

 184- علم وفن ومهارة ادارة الوقت والساعات والايام والاسابيع والاشهر والسنين



 استقرار العراق وتقدمه هدفان لا تراجع عنهما

 السابع عشر من ربيع الأول انبلاج نور النبوة الخاتمة في مكة المعظمة

 التشيّع مصان ومحفوظ بقوّة غيبية والتشكيك والمعادي مصيرهما الخيبة والزوال

 رزايا العنف وغلق قنوات الحوار



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 فقه الرشوة

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 حجية مراسيل الثقات المعتمدة - الصدوق و الطوسي نموذجاً -



  • الأقسام : 65

  • المواضيع : 3090

  • التصفحات : 4504325

  • التاريخ : 26/05/2018 - 20:46

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 168- فائدة فقهية: الفرق بين المفتي وأهل الخبرة .

168- فائدة فقهية: الفرق بين المفتي وأهل الخبرة
18 شعبان 1438هـ

فائدة فقهية: الفرق بين المفتي وأهل الخبرة[1]
اعداد: السيد حسين الموسوي
هناك فروق واضحة بين "المفتي" وبين "أهل الخبرة"، منها:
1ـ تشترط العدالة في المفتي ـ رغم عدم دخلها[2] في الأقربية للواقع ـ بينما لا يشترط ذلك في من يُعتمد عليه في مقدمات الاستنباط من أهل الخبرة، لذا صاروا يعتمدون على بني فضال مع انه ليس إمامياً، وما ذلك إلا لأنه من أهل الخبرة فقط.
2ـ تشترط في المفتي الحياة، دون أهل الخبرة.
3ـ تشترط في المفتي الذكورة، دون أهل الخبرة[3].
4ـ إن حجية رأي المفتي هي من باب التعبد في الجملة[4]، أما حجية قول أهل الخبرة فليست من باب التعبد، بل لكاشفيته النوعية عن الواقع.
5ـ إن رأي المفتي هو حجة على المقلد ولو حصل له ظن بالخلاف، لأنه سيكون ظنا شخصيا لا دليل على حجيته، كما لا دليل على اسقاطه الحجج عن حجيتها.
أما الظن بالخلاف الحاصل لدى أحد من أهل الخبرة تجاه رأي أهل خبرة آخر فانه يخلّ بحجية رأي الآخر عليه حينئذ، هذا بحسب رأي المشهور، وأما بحسب ما نراه فإنه سوف لا يكون حجة تعيينية عليه بل حجة تخييرية كما فصلناه في محله، فتأمل؛ اذ قد يقال: انّ المفتي أخص مطلقا من اهل الخبرة، وقد اشترطت فيه شروط معينة بادلتها الخاصة ويوضحه الفرق عرفا وبالحمل الشائع بينهما، فتأمل.
------------------------------
 
 

  

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 18 شعبان 1438هـ  ||  القرّاء : 1184



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net