||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  
إتصل بنا         


  




 244- عبادة (الاشياء) والطوطم ـ والوجه في الجمع بين الروايات في بحث الغلو

 96- (المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر) مؤسسات المجتمع المدني في منظومة الفكر الإسلامي-9 هل للمؤمنات ولاية؟ -(الجماعة) وخصوصياتها الأربعة

 125- من فقه الحديث: قوله (عليه السلام): ((إن الكلمة لتنصرف على وجوه))

 187- العدل والظلم على مستوى الامم التهديدات التي تواجه الحوزات العلمية

 21- (وذكرهم بأيام الله) و وجوب إحياء الوفيات والمواليد

 52- (فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ اللّهُ جَمِيعًا) إستباق الخيرات هو الطريق نحو الكمالات وفلسفة التوزيع الجغرافي لأصحاب الإمام المنتظر عج في آخر الزمن

 24- (قل يا أيها الكافرون)3 الحدود بين الحضارات وقاعدة الإمضاء والإلزام ومسرا تميز الفقيه

 272- مباحث الأصول: (الموضوعات المستنبطة) (2)

 35- (إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا) محورية الإنسان في التشريعات الإلهية

 49- القرآن الكريم:(وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا) الإمام الصادق عليه السلام: (إن الصمت باب من أبواب الحكمة) الصمت سلاح الأولياء



 استقرار العراق وتقدمه هدفان لا تراجع عنهما

 السابع عشر من ربيع الأول انبلاج نور النبوة الخاتمة في مكة المعظمة

 التشيّع مصان ومحفوظ بقوّة غيبية والتشكيك والمعادي مصيرهما الخيبة والزوال

 رزايا العنف وغلق قنوات الحوار



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 فقه الرشوة

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 حجية مراسيل الثقات المعتمدة - الصدوق و الطوسي نموذجاً -



  • الأقسام : 65

  • المواضيع : 3090

  • التصفحات : 4499349

  • التاريخ : 25/05/2018 - 23:45

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 154- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (1): الكلام- التفسير- فقه الروايات .

154- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (1): الكلام- التفسير- فقه الروايات
12 رجب 1438هـ

مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (1): الكلام- التفسير- فقه الروايات*
 
وأما مبادئ الاستنباط ومصاديقها فهي[1]:
 
علم الكلام
أولاً: علم الكلام، فيما يبتني الاستنباط عليه، مثل قاعدة (التحسين والتقبيح العقليين) و(ان الله تعالى منزّه عن القبيح)، فإنها تبتنى عليها جملة من المسائل التي منها: (حجية الظواهر)، إذ يقبح أن يريد منها خلاف ظاهرها بدون القرينة، مع فرض كون أحكامه تعالى تابعة لمصالح ومفاسد في المتعلقات، ومنها: (قبح العقاب بلا بيان)، ومنها: (قبح تأخير البيان عن وقت الحاجة)، ومنها: (قبح تكليفه للعبد بما لا يطاق كالجمع بين الضدين، والأمر والنهي عن شيء واحد من جهة واحدة بل حتى من جهتين ـ على المباني ـ).
ومورد البحث هو أنه هل يجري التقليد في أمثال هذه المسائل؟!
 
علم التفسير
ثانياً: علم التفسير، فيما يبتني الاستنباط عليه، مثل مناهج التفسير[2] والمعادلات التي تحكم الظاهر والباطن، وما هو المقدم منها لدى التعارض؟ وما هي الحدود المسموح بها شرعاً من التفسير بالباطن؟ ومن هو المرجع في ذلك؟ مما هو موطن خلاف شديد بين الأصوليين والأخباريين والصوفية والعرفاء، ومثل ما فصلناه في بحث المكاسب المحرمة ـ الكذب من قرينة السياق وأنواعها وحدود مرجعيتها ـ ومثل بعض مباحث الناسخ والمنسوخ كبرى وصغرى[3].
 
علم فقه الروايات
ثالثاً: علم فقه الروايات، فيما يبتني كذلك مثل التفريق بين مقام الفتوى ومقام التعليم ككبرى، ثم تحديد المفردات كصغرى، ومثل التفريق بين القضايا الخارجية والحقيقية كبرىً وتحديدها صغرى[4]، ومثل جواز نقل الحديث بالمعنى، ونتائج ذلك.
-------------------------------
 
 

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 12 رجب 1438هـ  ||  القرّاء : 1425



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net