||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 114- فائدة قرآنية: تعدد شان نزول الآيات القرآنية

 دراسة في كتاب "نسبية النصوص والمعرفة ... الممكن والممتنع" (7)

 قسوة القلب

 240- فائدة فقهية ـ البيع والشراء هل يختصان بالأعيان؟

 191- اسباب ظهور ( داعش ) وسبل الحل والمواجهة

 236- فائدة لغوية: الفرق بين الإمساك والملك

 257- على القادة والمسؤولين أن يعيشوا فقراء!

 247- اصالة الرفق واللين في الاسلام في المجتمعات والحكومات في باب التزاحم

 279- فائدة أصولية: توسعة دائرة متعلّق الحكم بسعة دائرة الحكم

 209- من مظاهر الرحمة النبوية ودرجاتٌ من الرحمة الالهية وانواع



 لا لانتهاك الحقوق

 السلوك الانفتاحي والانقلاب على القيم

 أيام غيّرت وجه العالَم

 الإسلام والاستبداد نقيضان لا يلتقيان

 في ذكرى شهادة الحسين (ع): الحق والباطل ضدان لا يجتمعان



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 قسوة القلب

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3184

  • التصفحات : 5517797

  • التاريخ : 23/10/2018 - 15:55

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 37- فائدة اصولية روائية: الاصل ان يكون جواب الامام عليه السلام على قدر سؤال السائل، فلا دلالة في سكوته على امضاء التفريعات .

37- فائدة اصولية روائية: الاصل ان يكون جواب الامام عليه السلام على قدر سؤال السائل، فلا دلالة في سكوته على امضاء التفريعات
14 شعبان 1436هـ

لا دليل على ان الأئمة (عليهم السلام) تعهدوا بان يجيبوا على أكثر من سؤال السائل، بل السيرة جرت منهم ومن العقلاء كافة ومنهم المعلمون في المدارس والجامعات على ذلك، وانما يقتصر على الإجابة على قدر السؤال كأصل لا يخرجون عنه إلا لداع؛ ودونك أسئلة السائلين وأجوبة المعصومين (عليهم السلام) في الفقه والأصول والتفسير وغيرها([1])، ولو كان اللازم الجواب عن مختلف الفروض والشقوق والمحتملات بل والإشكالات المستبطنة على المسألة الواحدة لوجب في الإجابة عن كل سؤال التفصيل الذي قد يستلزم الإجابة عن عشرات الأسئلة والعديد من الإشكالات الطولية والعرضية، ودونك أجوبة الفقهاء على الاستفتاءات كشاهد على ذلك أيضاً.

ووجه الحكمة في ذلك: اقتضاء مقام التعليم التدرجيةَ، وملاحظة قابلية القابل واستعداده وقدرته على الاستيعاب، وباب التزاحم في المعلم والمتعلم والسائل والمجيب إذ تراكم الأعمال وكثرة السُؤّال وضغط المسؤوليات لا يترك عادة للمستفتى منه إلا مجال الجواب عن السؤال نفسه وبقدره.
===========================

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 14 شعبان 1436هـ  ||  القرّاء : 3008



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net