||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 181- مباحث الاصول: (المستقلات العقلية) (3)

 406- فائدة فلسفية: الماهية والمفهوم بحسب المصطلح الفلسفي

 4- فائدة ادبية صرفية: صيغ المبالغة قد تورد لافادة الشدة دون الكثرة

 قسوة القلب

 107- (المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر) مؤسسات المجتمع المدني في منظومة الفكر الإسلامي-20 الوجود الإعتباري للمجموع: المرايا والتجسيد

 11- فائدة عقائدية اصولية: الاقوال في الملازمة بين حكم العقل والشرع

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن

 178- (المتقدمات) على الظهور المبارك و(المقدمات) و (الممهدّات)

 الشخصيات القلقة والايمان المستعار

 145- حقوق الزائرين والسائرين على الرب تعالى ، وعلى الدولة والشعب



 اقتران العلم بالعمل

 متى تصبح الأخلاق سلاحا اجتماعيا للمرأة؟

 الحريات السياسية في النظام الإسلامي

 فنّ التعامل الناجح مع الآخرين



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 183- مباحث الاصول (مبحث الاطلاق) (1)

 351- الفوائد الاصولية: بحث الترتب (2)

 قسوة القلب

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن



  • الأقسام : 80

  • المواضيع : 4159

  • التصفحات : 17340634

  • التاريخ : 6/07/2022 - 19:41

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 456- فائدة كلامية وأصولية: ذاتية حجية العقل .

456- فائدة كلامية وأصولية: ذاتية حجية العقل
23 ذي القعدة 1443هـ

بقلم: السيد نبأ الحمامي

أصل الحجج هو العقل، وقد ورد في الخبر عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: (لَمَّا خَلَقَ اللَّهُ الْعَقْلَ اسْتَنْطَقَهُ ثُمَّ قَالَ لَهُ: أَقْبِلْ فَأَقْبَلَ، ثُمَّ قَالَ لَهُ: أَدْبِرْ فَأَدْبَرَ، ثُمَّ قَالَ: وَعِزَّتِي وَجَلَالِي مَا خَلَقْتُ خَلْقاً هُوَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْكَ، وَلَا أَكْمَلْتُكَ إِلَّا فِيمَنْ أُحِبُّ، أَمَا إِنِّي إِيَّاكَ آمُرُ، وَإِيَّاكَ أَنْهَى وَإِيَّاكَ أُعَاقِبُ، وَإِيَّاكَ أُثِيبُ)([1]).

فبالعقل نكتشف مثلاً أن الله هو الخالق، وأنه واحد أحد، وأن هذا نبي بدليل المعجزة، وأن الله تعالى قد أرسله، وإلا لما أجرى المعجز على يديه.

وحكم العقل لا يحتاج إلى إمضاء من النبي؛ لأن الله تعالى جعل العقل بنفسه حجة، بينما نبوة النبي تحتاج إلى حكم العقل بأنه من قبل الله تعالى، فتثبيت أصل النبوات إنما هو بالعقل عن طريق المعجزة وما أشبه.

-----------------
[1] الكافي: ج1 ص10.

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 23 ذي القعدة 1443هـ  ||  القرّاء : 115



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net