||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 328- فائدة فقهية: حرمة الكذب الهزلي

 65- فائدة عقدية: مباحث الحجج والتعارض قلب علم الاصول

 الخلاصة من كتاب حرمة الكذب ومستثنياته

 25- فائدة فقهية: اذا كان تكرار الفعل موجبا للحرمان من الجنة فأصله حرام

 249- مباحث الاصول: (الحجج والأمارات) (7)

 413- فائدة فقهية: الموت السريري وقول الأطباء

 334-(إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسانِ) (9) الأدلة الخمسة على وجوب الإحسان للإنسان

 277- (اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ) 2 الصراط المستقيم في تحديات الحياة ومستجدات الحوادث

 260- المجاهدون والنهضويون في مرحلة بناء الأمة

 80- من فقه الآيات: سر استخدام صيغة المبالغة في قوله تعالى: (وان الله ليس بظلام للعبيد)



 اقتران العلم بالعمل

 متى تصبح الأخلاق سلاحا اجتماعيا للمرأة؟

 الحريات السياسية في النظام الإسلامي

 فنّ التعامل الناجح مع الآخرين



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 183- مباحث الاصول (مبحث الاطلاق) (1)

 351- الفوائد الاصولية: بحث الترتب (2)

 قسوة القلب

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن



  • الأقسام : 80

  • المواضيع : 4159

  • التصفحات : 17340246

  • التاريخ : 6/07/2022 - 19:02

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 453- فائدة أصولية: دلالة سيرة المسلمين على صحة معاملة الصبي الراشد بإذن وليه .

453- فائدة أصولية: دلالة سيرة المسلمين على صحة معاملة الصبي الراشد بإذن وليه
15 ذي القعدة 1443هـ

بقلم: السيد نبأ الحمامي

رد الشيخ الأنصاري (رحمه الله) في كتاب المكاسب على الاستدلال بالسيرة على معاملة الصبي بإذن وليه (حتى لو كان بمنزلة الآلة) بأن هذه السيرة قد تكون ناشئة من عدم المبالاة في الدين ، كما هو شأن كثير من  سيرهم الفاسدة.
و يرد على الشيخ: أن السيرة على معاملة الصبي الراشد بإذن وليه، لم تختلف بين زماننا وزمان المعصوم (عليه السلام)، بل هي متصلة بزمان المعصوم (عليه السلام)، لأن الدواعي في ذلك الزمان هي الدواعي في هذا الزمان، والأحوال نفسها كذلك، فالأطفال موجودون في الزمانين، والاحتياجات موجودة في الزمانين أيضاً، وهكذا بقية الأحوال، فتكشف سيرة المتدينين في هذه الأزمنة عن وجودها في زمن المعصوم (عليه السلام)، وحيث لم يردع عنها دل ذلك على إمضائها، فلم تكن من اللا مبالاة في الدين.

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 15 ذي القعدة 1443هـ  ||  القرّاء : 198



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net